فخامة الرئيس يجدد حرص موريتانيا على تقوية التعاون مع مملكة إسواتيني"نص الخطاب "

جمعة, 04/26/2019 - 15:10

جدد فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في خطاب القاه اليوم الجمعة بملعب بوهنلي رويال ريزيدنس خلال مراسم احياء الذكرى الواحدة والخمسين لميلاد العاهل اسواتيني الملك مسواتي الثالث، حرص موريتانيا على تطوير علاقات التعاون بين البلدين وتمتين عرى الصداقة والأخوة التي تجمع شعبيهما الشقيقين.

وأكد رئيس الجمهورية أنه على يقين بأن ما يتمتع به جلالة الملك مسواتي الثالث من خصال قيادية متميزة وإرادة صادقة في دعم التعاون بين بلدينا، سيمكن في وقت وجيز من الرقي بعلاقاتنا الثنائية إلى مستوى الطموحات المشروعة لشعبينا الشقيقين.

وفيما يلي نص خطاب رئيس الجمهورية:

"بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،

صاحب الجلالة وأخي العزيز الملك مسواتي الثالث ملك مملكة إسواتيني الشقيقة،

السيدة الملكة الأم،

السيد الوزير الأول

أصحاب السمو الأمراء،

أصحاب المعالي الوزراء،

ايها السادة والسيدات،

يطيب لي في البداية ان أتوجه إليكم صاحب الجلالة وأخي العزيز بأحر التهاني بمناسبة الاحتفال بذكرى ميلادكم الحادي والخمسين، راجيا لجلالتكم موفور الصحة والعافية ودوام التوفيق والسداد، في تدبير شؤون مملكتكم الشقيقة، ولشعبكم العزيز، الشعب اسواتيني الشقيق، المزيد من التقدم والرقي والازدهار.

كما يطيب لي كذلك، ان أتوجه بخالص التحية وعظيم التقدير، للملكة الأم، وأن أهنئها بهذه المناسبة، منوها بالدور البارز الذي تضطلع به، ومتمنيا لها دوام السلامة والعافية.

صاحب الجلالة،

أيها السادة والسيدات،

اننا لجد ممتنين، لصاحب الجلالة الملك مسواتي الثالث على دعوته الكريمة لنا، للقيام بزيارة الدولة هذه لمملكة اسواتيني الشقيقة، وبحضور احتفالات احياء ذكرى ميلاد جلالته الواحدة والخمسين.

وأود هنا أن أعرب لجلالتكم، عن كامل ارتياحي وعظيم غبطتي وسروري، بالحضور معكم اليوم ومقاسمتكم، والشعب إسواتيني الشقيق، أفراح هذه المناسبة السعيدة.

واغتنم هذه الفرصة، لأجدد لجلالتكم، حرصنا على تطوير علاقات التعاون بين بلدينا، وتمتين عرى الصداقة والأخوة التي تجمع شعبينا الشقيقين.

وأنا على يقين بأن ما تتمتعون به من خصال قيادية متميزة، وإرادة صادقة في دعم التعاون بين بلدينا، سيمكن في وقت وجيز من الرقي بعلاقاتنا الثنائية إلى مستوى الطموحات المشروعة لشعبينا الشقيقين.

وفي الختام أجدد لجلالتكم، صادق تمنياتي بسنة جديدة، كلها صحة وسعادة ونجاح.

عاشت الأخوة والصداقة بين الجمهورية الإسلامية الموريتانية ومملكة إسواتيني.

اشكركم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

والقى العاهل اسواتيني الملك مسواتي الثالث خطابا بعد ذلك رحب فيه بفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والسيدة الأولى مريم منت احمد الملقبة تكبر، ضيفين كريمين والوفد المرافق، على مملكة إسواتيني.

وجدد رغبة بلاده في تمتين عرى الصداقة والتعاون والأخوة مع موريتانيا وتعزيز الشراكة معها والعمل سويا في المحافل الإقليمية والدولية من أجل إرساء قيم السلم و الأخوة والديموقراطية في أفريقيا.