الملك المغربي محمد السادس يزور مدينة التعايش بين الحضارات والثقافات ... فاس ... "تفاصيل"

اثنين, 04/15/2019 - 22:02

قام الملك محمد السادس، اليوم الاثنين، بزيارة مجموعة من المشاريع المنجزة في إطار برامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لفاس، وأشرف بالمناسبة على إعطاء انطلاقة أشغال ترميم متحف "البطحاء" وبناء متحف للثقافة اليهودية.

وتنسجم هذه المشاريع، التي قام الملك بزيارتها أو إطلاقها، مع الرؤية الملكية الرامية إلى المحافظة على التراث الوطني بكافة أشكاله التعبيرية وحمايته لفائدة الأجيال الصاعدة، وكذا في إطار الجهود المبذولة قصد النهوض بإشعاع الحاضرة الألفية لفاس، التي شكلت عبر العصور نموذجا للتعايش بين الحضارات والثقافات، وتترجم الإرادة الملكية لضمان تنمية مستدامة ومسؤولة لسياحة ذات جودة وقيمة مضافة بشرية وثقافية، وكذا تحسين جودة حياة الساكنة، والمحافظة على الطابع الحضري والمعماري، وتثمين التراث المادي واللامادي للعاصمة الروحية للمملكة.

وهكذا، قام الملك بزيارة حمام الصفارين، الذي تم ترميمه من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بغلاف مالي إجمالي يبلغ 9,6 ملايين درهم، و"فندق" السطاونيين، الذي تطلبت أشغال إعادة تأهيله استثمارات بقيمة 50 مليون درهم (ممولة في إطار شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، من خلال برنامج حساب تحدى الألفية-المغرب، بمساهمة تناهز 50 في المائة من الميزانية)، والتي مكنت من تحويل الفندق إلى مركز للابتكار وتبادل الأفكار المرتبطة بمهن الحياكة.