أحمد ولد يحيي في مقابلة مع L'Actualité de la FIFA : هدفنا تحقيق التأهل في دورة مونديال 2022 أو مونديال 2026

سبت, 05/05/2018 - 11:51

قال رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أحمد ولد يحبى إن تأهل منتخب "المرابطون" لكرة القدم إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا في نسختها القادمة سنة 2019 هو الهدف الأول الذي تطمح إليه الهيئة الكروية التي يقودها؛ مبرزا أن من أولوياته تحقيق التأهل للمنتخب الموريتاني في دورة مونديال 2022 أو مونديال 2026 التي ستكون الحظوظ فيها أوفر بفعل زيادة عدد الدول المسموح لها بالمشاركة إلى 48 منتخبا.

وحول جهود التطوير الفني لكرة القدم الموريتانية، أوضح ولد يحيى خلال مقابلة أجرتها معه مجلة L'Actualité de la FIFA (أخبار الفيفا) ونشرتها في عددها الشهري نهاية إبريل المنصرم، أن التطوير الفني يحتل مكانة متقدمة ضمن أولوياته؛ مبرزا في هذا الصدد أن اتحاديته تعاونت مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من أجل تحديد خطة إستراتيجية فنية للفترة 2015-2019 تتضمن، بين أمور أخرى، تكوين المدربين ومراجعة المنافسات الوطنية تمهيدا لإدراج الاحتراف في كرة القدم الوطنية، واستحداث المنافسات الشبابية مع ألزام كل نادي بأن يكون لديه فريق للاعبين دون 15 سنة، وفريق لمن هم دون 17 سنة وآخر للاعبين دون 20 سنة؛ مع تنظيم بطولات وطنية لهذه الفئات، وكذا ترقية كرة القدم النسائية والقاعدية.

وحول برنامج "إلى الأمام" أو Forward الذي مكن من تحقيق نتائج ممتازة على الصعيد الهيكلي، قال رئيس اتحادية كرة القدم الموريتانية إن الشباب المستفيدين من هذا البرنامج؛ يحظون بتكفل تام بجميع احتياجاتهم في مجال الإيواء والطعام والدراسة، وهم يتدربون ويتمرنون في ميادين تقع على بعد بضعة أمتار فقط من أماكن سكنهم وذلك من أجل الاستغلال الأمثل لحلولها الزمني بحيث يرتكز أساسا على الدراسة والتدريب.

وأضاف ولد يحيى أن هيئته أطلقت، كذلك، مشروع تجديد ملعب شيخا ولد بيديه، الذي ارتفعت سعته من 1000 إلى 9200 مقعد للمتفرجين مع بناء مدرجات عصرية وإقامة جميع المستلزمات المناسبة للمعايير الفنية الأكثر تطورا؛ مشيدا بالجهود الجبارة التي بذلتها الدولة على مدى العشرية الأخيرة سبيلا ألى تطوير كرة القدم في موريتانيا.