أمن الطرق في نواكشوط الغربية : صرامة وجاهزية وأخلاق عالية .. بقلم : الشيخ المهدي النجاشي .

أحد, 03/22/2020 - 13:49

لاشك بأن المتأمل لأداء قطاع أمن الطرق في الأيام الماضية على مستوى العاصمة نواكشوط سيلاحظ حضورا مميزا لعناصر هذ القطاع الذي شهد في السنوات الأخيرة بعد إنشاءه تحسنا كبيرا ، لكنني وأنا أتجول في شوارع تفرغ زينة بدقائق قبل الحظر الليلي لاحظت أن عناصر هذ القطاع قد شهدوا تطورا كبيرا في الأداء والجاهزية المصحوبة بالجدية والصرامة . كما لاحظت  أنهم باتوا يمتلكون تجهيزات لوجستية من سيارات وغيرها جعلتهم  قادرين على تحقيق الأهداف النبيلة الملقاة على عواتقهم كواحد من  القطاعات الأمنية التي تلعب أدوارا مهمة في السلامة الطرقية وأستتباب الأمن العام والدور الوطني بكل أبعاده .
فأنت تتماثل للتوقف لإحدى الدوريات من هذ القطاع تكون مرتاحا لإمتثال الأوامر نتيجة الأخلاق العالية والتكوين المهني الذي يواجهك به كل عناصر الدورية بدأ بالجندي مرورا بكل مراحل الترتيب .
وهذه الأخلاق العالية تستحق الإشادة والتوقف ودليل قاطع على أن من يتولون تسيير هؤلاء إداريا على مستوى تفرغ زينه يفهمون جيدا معنى الأهداف النبيلة التي يسعون لتحقيقها وأن إرادة إصلاح قوية بدأت تطرأ على أداء هذ القطاع وأن إدارة هذ القطاع بتفرغ زينه تعمل بشكل جدي وملموس للرفع من مستوى أداء هذ القطاع وتقريبه من المواطن خدمة للقطاع والوطن والمواطن .
فكما يقال إن الإصلاح لا يتأتى إلا إذا كان صادرا  من القيادة .
كما لاحظت أيضا أن هذ القطاع الذي شهد تحسنا مع الوقت كان قويا وصارما في تطبيق إجراءات الحظر الليلي ونفذها بحذافيرها وكانت تفرغ زينه بأحياءها الصاخبة ليلا ونشاطها الساهر كأنها مدينة مهجورة لا ساكن فيها ولا سامر .
فقد جعلها أفراد هذ القطاع تركن للحظر الليلي منذ دقائقه الأولى نتيجة خبرتهم وجديتهم وصرامتهم ، كما يبدو بأن تشبثهم بتعليمات قيادتهم وإدارتهم الصارمة كانت السبب الرئيسي في تحقيق ذلك .
وأن توفير كل التجهيزات والوسائل اللوجستية وجعلها رهن الإشارة  كانت هي الأخرى محفزا أساسيا  لتحقيق كل هذه الملاحظات التي لن تفوت على أي متأمل ومتتبع لكل ماهو جميل في هذ الوطن ويستحق الإشادة .
شكرا لكل عنصر من أمن الطرق .
شكرا لكل صاحب رتبة فيه .
شكرا لإدارة أمن الطرق في انواكشوط الغربية رغم أنني لا أعرف من يتولاها لكنها شهادة للتاريخ ومن أجل الحقيقة .
شكرا لكم على أخلاقكم وجهودكم وتميزكم وإيمانكم بعملكم .

شكرا لكل مخلص لهذ الوطن .
بقلم الصحفي : الشيخ المهدي النجاشي .

بقية الصور: